لا زالت أصداء الأزمة بين كل من الفنان عمرو دياب والفنانة دينا الشربيني، مستمرة والبعض لديه فضول لمعرفة مصير الثنائي بعد قصص مختلفة جمعتهما سوياً، آخره

شائعات بالانفصال.
وأفادت بعض المصادر أنه خلال الأيام القليلة الماضية وقع خلاف كبير بين الثنائي، انفصلا على أثره بشكل تام عن بعضهما، وطلب الهضبة من دينا الشربيني مغادرة شقة “الفور سيزون”، بعدما تصاعدت حدة الخلافات بينهما.
ولفت أنّ الشربيني طلبت أكثر من مرة أن تكون العلاقة بينها وبين عمرو دياب علاقة زواج رسمي وبحفل زفاف يحضره الجميع، مشيرة إلى أنها ضحت بشكل كبير من أجل استمرار هذه العلاقة، بينما كان يرى عمرو دياب أنه أضاف لدينا الشربيني كثيراً على المستوى الفنّي جراء علاقته بها بداية من مساعدتها لتصدر أعمال درامية في أهم موسم في العام، وهو الموسم الرمضاني، ووضع اسمها في الصفوف الأولى.
وذكرت المصادر أنّ آخر ما قاله عمرو دياب لدينا الشربيني، “كان بإيدك تبقي نجمة، بس يا تبقي فاتن حمامة يا تبقي إنعام سالوسة”، وذلك قبل أن يطلب الهضبة منها بشكل قاطع مغادرة المنزل “هنزل ساعة أرجع ملاقكيش”.
أما عن جملة “هنزل وأرجع مالاقكيش”.. لم تكن المرة الأولى التي ينطقها، فقد سبق وهددها بها وقت مسلسل “زي الشمس”، حيث كان يرى أن كل ما فعله معها كان كافياً لأن تكون العلاقة في النور ، لكن دينا قررت وحسب وجهة نظره أن تلتفت لصغائر الأمور التي تهتم بها معظم البنات، بخلاف اهتمامها بمسألة الإنجاب الأمر الذي تخطاه الهضبة من سنوات ولديه أربع أبناء من زيجاته السابقة، لكنه في نهاية الأمر لم يُنكر انه من حقها، لكن الاتفاق بينهما لم يكن هكذا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *