السؤال : إذا مرت فتاة بمراحل إعجاب في مراحل مختلفة من عمرها، لكن عند وصولها لسن معين مثل 24 سنة، أصبحت تؤمن جدا أن الإنسان ينظر لجانب،

لكن علام الغيوب محيط بكل شيء، فتساوت عندها الاختيارات.
أولا: أنا أظن هذا الشعور بفضل الله وحده نعمة. فما رأيكم؟
ثانيا: فكيف توكل بالدعاء لأن يختار الله لها في الحياة كلها؛ سواء أن كتب الله لها عملا، أو زواجا، أو رزقا، أو أيّ شيء؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن كان المقصود بكون هذه الفتاة تساوت عندها الاختيارات؛ أنها صارت تفوض أمرها لله ليختار لها لكونه المطلع على عواقب الأمور، فلا شك في أن هذا شعور طيب، وهو من فضل الله عليها. ولكن هذا لا يمنع من بذل الأسباب المشروعة من الدعاء، والبحث عن الزوج الصالح، ونحو ذلك.
وبخصوص الدعاء: فإذا تعلق بحالة معينة؛ كأن تقدم للفتاة خاطب، أو وجدت عملا للالتحاق به كمصدر لكسب العيش، ونحو ذلك من الأمور المباحة، فالمشروع في مثل هذه الأحوال صلاة الاستخارة، وهي تشتمل على دعاء مخصوص فيه تفويض الأمر إلى الله سبحانه ليختار لها الأصلح، وهذه هي حقيقة الاستخارة.
 
وإذا تعلق الأمر بالعموم في الدعاء بالرزق؛ فينبغي للمسلم أن يكثر من الدعاء بعموم الأدلة في طلب الرزق، وتيسير الأمور، ويستيقن في الوقت ذاته إجابة ربه دعاءه بمقتضى علمه وحكمته.

روى الترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه.

وروى أحمد في المسند عن أبي سعيد -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم، ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها.

والله أعلم.

د/أمال بوسعادة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *