امر رئيس مجلس مدينة شيراز الإيرانية بإجراء تحقيق بعد أن ظهرت صورة لجنود إسرائيليين على لوحة إعلانات نُصبت بمناسبة ذكرى الحرب العراقية الإيراني.
واستخدمت لوحة الإعلانات صورة، تم تركيبها بواسطة برنامج فوتوشوب، تُظهر ثلاثة جنود من الخلف وهم يقفون على نتوء صخري.
وبعد أن نُصبت لوحة الإعلانات في ساحة بوسط مدينة شيراز خلال الأسبوع الجاري، لاحظ الناس أن الرجال يرتدون الزي العسكري الإسرائيلي ويحملون بنادق من طراز “إم 16”.
وظهر أيضا أنه جرى حذف جندية كانت موجودة في الصورة الأصلية.
ومنذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، يدعو قادة البلاد إلى القضاء على إسرائيل ويرفضون حقها في الوجود ويرون أنها محتل غير شرعي لأراض إسلامية.
وكتب أحد مستخدمي موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي: “شعرت بأنني أحترق عندما رأيت هذه اللوحة في منتصف أسبوع الدفاع المقدس”.
وأضاف: “بنادق إم 16 وأشرطة وملابس وقبعات على أكتافهم؛ كل هذه الأشياء لا يفعلها سوى الصهاينة. في أفضل الأحوال، أستطيع أن أقول إنكم فعلتم شيئا غبيا”.
كما سخر حساب تويتر الفارسي التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية من لوحة الإعلانات.
وفي وقت لاحق، نشر إيرانيون صوراً تُظهر أن لوحة الإعلانات قد أزيلت من مكانها.
وفي صباح الخميس، أمر رئيس مجلس المدينة، سيد أحمد دستغيب، مسؤولي الثقافة في المدينة بإجراء تحقيق عاجل، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.
وقال دستغيب إنه إذا تم التأكد من أنه جرى استخدام صورة لجنود “النظام الصهيوني المغتصب” فسيكون من الضروري “التعامل بجدية مع المسؤولين”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *