فما دمت تائباً إلى الله تعالى مما وقعت فيه من الغش، فأبشر بخير، ولا تيأس، وأحسن ظنك بربك، واعلم أنّ الرزق ليس محصوراً في باب معين، وليس متوقفاً على شهادة معينة، ومن كان حريصاً على مرضاة الله، واجتناب سخطه، مجتهداً في الأخذ بالأسباب، وكان متوكلاً على الله، فسوف يرزقه رزقاً طيباً، وييسر له سبل الكسب الحلال، قال تعالى: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ {الطلاق: 2ـ3}
واعلم أنّ الله قد يصرف عنك شيئا عاجلاً، ويدخر لك خيراً منه، فهو سبحانه أعلم بمصالح العبد من نفسه، وأرحم به من أبيه وأمه، قال تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [البقرة:216].
قال ابن القيم رحمه الله: والعبد لجهله بمصالح نفسه، وجهله بكرم ربه وحكمته ولطفه، لا يعرف التفاوت بين ما منع منه، وبين ما ذخر له، بل هو مولع بحب العاجل وإن كان دنيئا، وبقلة الرغبة في الآجل وإن كان عليّا. اهـ
فاستعن بالله ولا تعجز، واشغل أوقاتك بما ينفعك في دينك ودنياك، وثق أنّ الله لن يضيعك، قال تعالى: إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ {يوسف:90}.
والله أعلم .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *