سميرة ابو الأنوار مغربية من مواليد 1966تقيم بفرنسا مع زوجها وأبنائها الخمسة الدين أنجبتهم بعد أن أصيب زوجها بالعقم ،
تعاني من الإعاقة وبالتالي فإنها لاتعمل لا هي ولازوجها وتعيش على مساعدات الدولة الفرنسية ،
تدير سميرة أبو الأنوار شبكة للدعارة ،حيت إنتقلت الى القوادة بعد ان كبرت وبعد الحادث الدي تعرضت له وأصيبت بإعاقة في رجلها وأصبحت تتحرك على عكازات وبالتالي لم تعد سلعة مرغوب فيها في عالم الدعارة ،فأصبحت تبيع البنات في المغرب وفي فرنسا ،سبق وان وأن فضحها عشيقها السابق عبد الواحد الحدوشي الملقب بعبدو الريفي ،حيت قال انها في سنة 2004دخلت للسجن بسبب الفساد وهدا رقم الملف 8965432/2004 وفضح لياليهما الحمراء معا ولأنه كان صادقا في كل إدعائته لم تقم سميرة أبو الأنوار بمقاضاته بل قامت بإعطائه المال لإسكاته .
وبعد دلك أقامت علاقة مع يوسف شهاما الدي تركتها بدوره وأقام علاقة مع إمرأة اخرى تدعى خديجة العماري ،
دائما ماتسعى سميرة أبو الأنوار الى استمالت الشباب لها تحت دريعة حب الوطن والنضال ،لكن نضالها ليس سوى نضال أسرة، دعارة مقنعة ،
تعمد سميرة ابو الأنوار الى تهديد كل من يرفض العمل معها وتجند أفراد عصابتها لسبه وشتمه عبر مواقع التواصل الإجتماعي وخصوصا الفيس بوك ،إما ان تدعمها وتمدحها او تسبك ،
فليس غريب على امرأة زانية نصابة انجبت 5أبناء من زنا أن تقوم بدلك ،فهي الوقاحة بعينها …
سوف نسرد لكم في المقال القادم نبدة عن حياتها وعن نصبها على الجالية وبإسم الجالية ،فأنتظرونا
قادر الريفي /

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *