كرّم نادي ريال مدريد الإسباني، السبت، الفلسطينية عهد التميمي الأسيرة السابقة في سجون الإسرائيلية في مقر النادي الملكي بمدريد.
وذكرت تقارير صحفية اسبانية ، أن مدير العلاقات المؤسسية في النادي المدريدي، استقبل الشابة الفلسطينية عهد التميمي في مقر النادي وأهداها قميصًا لريال مدريد يحمل اسمها والرقم 9.
وكانت عهد التميمي البالغة 17 سنة، قد حظيت بتضامن عالمي واسع خلال محاكمتها وشكلت لجان عالمية تطالب بإطلاق سراحها.
وقضت الأسيرة الفلسطينية 8 أشهر في السجن قبل أن يتم الإفراج عنها.
يشار إلى أن ريال مدريد سبق له أن استقبل الطفل الفلسطيني أحمد الدوابشة، الذي نجا من حرق مستوطنين لمنزل عائلته في نابلس.

اسرائيل تتهم نادي ريال مدريد “بدعم الارهاب”
وفي سياق متصل ، واجه نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم انتقادات حادة من قبل سفير إسرائيل في اسبانيا ومسؤول اسرائيلي آخر، لاستقباله عهد التميمي، الشابة التي تحوّلت إلى رمز للمقاومة الفلسطينية .
وكتب السفير الإسرائيلي في إسبانيا دانيال كوتنر على تويتر زاعمًا أن “عهد التميمي لا تناضل من أجل السلام، إنها تدافع عن العنف والإرهاب، والمؤسسات التي استقبلتها واحتفت بها شجعت بصورة غير مباشرة العدوان وليس الحوار والتفاهم اللذين نحتاج إليهما”.
من جهته وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية عمانوئيل نحشون الاستقبال الذي خص به النادي الإسباني على ما يبدو الشابة الفلسطينية بالـ”مخزي” واصفا عهد التميمي بأنها “إرهابية تحض على الكراهية والعنف”.
وتحوّلت التميمي إلى أيقونة للمقاومة الفلسطينية بعد قضائها ثمانية أشهر في الحبس لصفعها جنديين إسرائيليين، وقد أطلق سراحها في تموز/يوليو الماضي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *