قال متحدث باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم الأربعاء إن الرئيس جياني إنفانتينو سيطرح خططه المثيرة للجدل بشأن إقامة بطولتين دوليتين جديدتين
للتصويت يوم الجمعة أمام اجتماع مجلس الفيفا.
ومن المحتمل أن تتسبب عملية التصويت في كيجالي في رواندا في حدوث انقسام كبير في الآراء في ظل معارضة أوروبية قوية للفكرة ومع طلب تقدم به منتدى بطولات الدوري العالمية، الذي يضم 38 رابطة دوري للمحترفين، إلى إنفانتينو الأسبوع الماضي بعدم طرح المسألة للتصويت.
وكشف إنفانتينو عن خططه في مايو أيار لاستحداث بطولة لدوري الأمم حول العالم وكأس العالم للأندية بعد تجديدها والتي يقول إنها ستكون مدعومة من جانب مجموعة “جادة” من المستثمرين الراغبين في إنفاق 25 مليار دولار على مدار 12 عاما تبدأ في 2021.
لكن رابطة بطولات الدوري الأوروبية، التي تمثل الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري الدرجة الأولى الألماني والإسباني وبطولات أخرى، إضافة إلى الاتحاد القاري للعبة كانوا ضمن عدد من المؤسسات الأخرى التي اعترضت على إطلاق الخطة في هذه المرحلة.
وأدرجت البطولتان الجديدتان والخطط التجارية ذات الصلة ضمن جدول أعمال الاجتماع وقال المتحدث باسم الفيفا لرويترز إنه سيتم التصويت على المقترحات.
وفيما يتعلق بدوري الأمم العالمي، الذي يقول إنفانتينو إنه كأس عالم مصغرة، سيقام كل عامين تحت اسم “الثمانية الكبار” دون المساس بنهائيات كأس العالم التقليدية أوضح المتحدث باسم الفيفا أن الأعضاء سيصوتون على دعم هذا المبدأ ومنح الفيفا صلاحية مواصلة العمل في هذا المشروع.
لكن الصورة بشأن بطولة كأس العالم للأندية، وهي بطولة سنوية تقام حاليا بمشاركة سبعة فرق، تبدو أقل وضوحا. وكان إنفانتينو تحدث عن بطولة تقام كل أربع سنوات بمشاركة 24 فريقا بينها 12 من أوروبا. لكن سيتم طرح عدة صور أخرى للبطولة على مجلس الفيفا.
واطلعت رويترز على رسالة وجهها منتدى بطولات الدوري العالمية وقعها ريتشارد سكودامور الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الإنجليزي الممتاز وكريستيان زايفرت الرئيس التنفيذي للدوري الألماني وانريكي بونيا رئيس رابطة دوري كرة القدم في المكسيك تقول إن روابط بطولات الدوري “تعارض اتخاذ أي قرار بهذا الشأن في هذه المرحلة”.
ويضم المنتدى روابط من آسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية وأوروبا.
وقال ألبرتو كولومبو، نائب الأمين العام والمتحدث باسم روابط الدوري الأوروبية إنها تعارض مقترحات إنفانتينو من “الناحية الإجرائية ومن ناحية المضمون”.
وأضاف كولومبو لرويترز “لم تحدث مشاورات أو دراسة مناسبة” مضيفا أن أعضاء كثيرين في روابط الدوري الأوروبية أبدوا القلق من أن الخطط ستوسع الفجوة بين الأندية الغنية وبقية الأندية كما ستزيد من حجم مشكلة عدم التوازن في المنافسات بين أندية كرة القدم. ولم يصدر الاتحاد الأوروبي للعبة بيانا بشأن اجتماع يوم الجمعة. لكن سبق أن أعرب عن معارضته بوضوح لخطط إنفانتينو.
ففي مايو أيار الماضي انتقد ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد القاري ما سماها خططا “معيبة ويغلب عليها الطابع التجاري” واتهم الفيفا ببيع روح اللعبة.
وأبدى كثير من المسؤولين دهشتهم من أن إنفانتينو لم يكشف عن هوية الداعمين الماليين للخطة. كما ستؤدي هذه الخطط لتغييرات ضخمة في جدول المباريات الدولية.
وأبلغ يسبر مولر، عضو لجنة المسابقات في الفيفا ورئيس الاتحاد الدنمركي لكرة القدم، رويترز في مايو أيار الماضي أنه لن يتم التصويت على الخطط دون أن يكشف إنفانتينو عن الجهات الداعمة التي ستحصل على 49 بالمئة من ملكية إدارة هذه البطولات الجديدة.
وقال “نريد رؤية الأشياء والوثائق. تعلمنا من الماضي. الآن يجب فعل ذلك بطريقة صحيحة”.
أما إنفانتينو فذكر أنهم مستثمرون من آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأضاف أنه لن يتمكن من تقديم تفاصيل لأنه وقع على تعهد بعدم الإفصاح.
وذكرت عدة تقارير إعلامية أن مجموعة سوفت بنك اليابانية تتصدر الكونسورتيوم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *