في ردها على نائبة برلمانية مغربية سألتها عن أسباب تأخر الحكومة في تفعيل الفصل السابع عشر من الدستور الذي صوت عليه المغاربة في الداخل والخارج سنة 2011 ارتبكت الموظفة الملحقة بوزارة الخارجية وكان جوابها مثيرا للضحك والسخرية ،عندما قالت بأن تفعيل الفصل 17يتطلب نقاشا وحوارا هادئا من طرف جميع الأحزاب ونسيت أنها كانت قبل إحدى عشر من عمر هذا الدستور مهاجرة في إيطاليا تطالب بالمشاركة السياسية والتمثيلية في مؤسسات الحكامة،واستغرب الجميع من مطالبتها لمغاربة العالم بالتريث وفتح نقاش في الأمر في انتظار أن يتفق الجميع على صيغة لهذه المشاركة.على من تضحك هذه الوزيرة التي أصبحت مجرد موظفة لدى وزير الخارجية الذي أصبح وزيرا للخارجية والتعاون وإفريقيا ومغاربة العالم .السيدة نزهة الوافي تعلم علم اليقين أن جيراننا في المغرب العربي ودول أخرى في العالم العربي و إفريقيا قد ضمنوا لمواطنيهم المواطنة الكاملة، ونحن الذين سبقناهم في تمثيلية مغاربة الشتات،في سنة1984 تراجعنا عن تلك التجربة.جيراننا وأبناء عروبتنا خطوا خطوات جبارة وأشركوا مواطنينهم بالخارج في تدبير أمور بلادهم .السيدة الموظفة السامية ألا تستحيي فبالأمس فقط وجهت نداءا لمغاربة العالم من أجل الإستثمار في المغرب ،والكثير منهم سلك تجربة وتعرض للنصب والإحتيال وفشل فشل ذريعا وخسر كل ما يملك وعاد من حيث أتى .هل مازلت ترددين نفس الأسطوانة التي رددها وزراء سبقوك.وكان جوابهم واضح ومقنع لسنا بقرة حلوبا .بالله عليك ألا تستحيي عندما توجهين نداءا مرة أخرى لمغاربة العالم من أجل دعم سياسة الإستثمار في المغرب ومغاربة العالم عانوا معاناة كبيرة هذه السنة بسبب وباء كورونا وإغلاق الحدود في وجههم على مشارف المغرب,والكثير منهم علق بالمغرب ومنهم المرضى ولم يسمح لهم بالعودة إلى دول الإقامة.ثم كيف يستطيع مغاربة العالم الدفاع عن مصالحهم ومصالح بلادهم ومنها قضية الصحراء وهم في الواجهة الأمامية في دول الإقامة وهم محرومون من المواطنة الكاملة في بلدهم ؟هل تعتبرون مغاربة الشتات قاصرين لا يستطيعون تحمل مسؤولياتهم في مؤسسات الحكامة؟نريد جوابا صريحا عن أسباب الصراع داخل مجلس الجالية بين الرئيس الذي لا يعلم بالمبادرات التي يتخذها أمين المجلس وأمين المجلس لا يستشار في المبادرات التي يتخذها رئيسه؟مغاربة العالم أصبحوا لا يفهون مايقع داخل مجلس تحول له الحكومة ميزانية ضخمة ولا يتستطع أن تطالبه بالمحاسبة؟ثم هل نسيت السيدة نزهة الوافي أن مغاربة العالم يعيشون في الشتات في مجتمعات ديمقراطية ويتمتعون بالمواطنة الكاملة في بلدان الإقامة ويئيسوا من تحقيقها في بلدهم لأسباب يجهلونها رغم أن جلالة الملك قد أمر بها منذ خمسة عشر سنة .السيدة نزهة الوافي كفى من الضحك على الذقون فأنت تعلمين واقع الهجرة وتعلمين أن مغاربة العالم لم يعد لهم ثقة بالحكومة بعد كل الذي وقع هذه السنة فكورونا كشفت حقيقة سياساتكم ،ولم يعد أحد من مغاربة العالم يثق في حكومتكم ،انتهى الكلام
حيمري البشير كوبنهاكن في 6دجنبر2020

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *