السؤال : كيف أنصح عائلتي، فنحن ملتزمون ظاهريا. لكن إذا اجتمعنا فمجلسنا يمتلئ بالغيبة والنميمة. ماذا أفعل؟

وكيف أنهى عن هذا المنكر، دون أن أتسبب فيما هو أشد منه؟
وجزاكم الله خيرا الجزاء.

الإجابة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فزادك الله حرصا على الخير ورغبة فيه، والذي ننصحك به أن تحاولي شغل اجتماعاتكم بالنافع من القول والفعل، كأن تضعوا برنامجا لقراءة ما تيسر من الكتب النافعة كرياض الصالحين مثلا، وتضعوا جدولا لإعداد كلمات تتناوبون على إلقائها.
ولا بأس بشغل الوقت بشيء من المباح كالألغاز المباحة، وشيء من الفكاهة المباحة، فإنكم إذا اشتغلتم بالنافع من القول والفعل، امتنعتم من ضد ذلك، ثم إذا انجر الحديث بكم إلى غيبة أحد، فحذري من ذلك في هدوء ولين ورفق، مع العناية بتخير الكلمات التي لا تسيء إلى أحد من الجالسين، وحاولي الانحراف بالحديث إلى جهة أخرى لتمنعيهم من ذلك.
فإن تعذر عليك ذلك كله، وأبوا إلا المضي في الغيبة؛ فقومي من هذا المجلس، ولا تجالسيهم حيث يرتكبون معصية الله تعالى؛ لقوله جل اسمه: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ {النساء:140}.
والله أعلم.
د/امال بوسعادة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *