قال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، إن بلاده والقوى العالمية الست حققت تقدما ملحوظا في محادثات إحياء الاتفاق النووي الموقع

 في 2015، لكن هناك قضايا أساسية ما زالت بحاجة إلى حل.
وتتفاوض إيران والقوى العالمية في فيينا منذ أبريل نيسان في محاولة لتحديد خطوات تتخذها طهران وواشنطن بشأن الأنشطة النووية والعقوبات للعودة للالتزام الكامل بالاتفاق النووي.
وقال خطيب زاده في مؤتمر صحفي أسبوعي بثه التلفزيون “كان من الممكن لكل جولة محادثات في فيينا أن تكون الأخيرة. يجب ألا نتعجل. حققنا تقدمنا ملحوظا لكن هناك قضايا أساسية لا تزال قائمة… لا يوجد جمود في محادثات فيينا”.
وبعد أن سحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بلاده من الاتفاق النووي قبل نحو ثلاث سنوات وأعاد فرض العقوبات على إيران، بدأت طهران في إعادة بناء مخزونات اليورانيوم منخفض التخصيب وتخصيبه لمستويات أعلى من النقاء، كما ركبت وحدات طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.
وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن واشنطن على استعداد للعودة للاتفاق إذا عادت طهران أولا للالتزام ببنوده الصارمة المتعلقة بتخصيب اليورانيوم، وهو سبيل محتمل لصنع قنبلة نووية.
وقال خطيب زاده “كل العقوبات يجب أن ترفع وبعد ذلك تتأكد منها إيران… ثم سنتراجع عن الخطوات النووية”.
وقال دبلوماسي من المنطقة أطلعه مسؤولون غربيون مشاركون في المحادثات على المستجدات إن “اتفاقا يوضح التزامات طهران وواشنطن من أجل المضي قدما” سيعلن في فيينا هذا الأسبوع

د/أمال بوسعادة العلمي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *